Posted by: hamede | July 22, 2009

فتح» تقرر فصل دحلان وإخضاعه للتحقيق حول الأموال والعلاقات المشبوهة بـ «إسرائيل

 

9835_lلندن – الحقائق (خاص) – أسامة عليان

اللجنة المركزية العليا لـ «فتح» تفصل بالاضافة لدحلان كل من رشيد أبو شباك وسليمان أبو مطلق

المسؤولية لكل من رئيس السلطة محمود عبّاس واللجنة المركزية والثوري في «فتح»
تحت بند صياغة فصل خاص لها على خلفية هزيمة «غزة» في ذات جملة القرارات

في تطور درامتيكي جديد وقنبلة جديدة، وعلى خلفية تتالي كشف المستور عما جرى  داخل حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»، وفيما يتعلق بما وصلت إليه  لجان التحقيق الأولى والثانية، اللتان تشكلتا داخل الحركة بعد المطالبة القوية من عناصرها وكوادرها بذلك والإلحاح لضرورة معرفة ما جرى، ولكشف أسباب وملابسات هزيمة حركة «فتح» في غزة أمام حركة «حماس»، عقب الحسم العسكري الذي قامت به الأخيرة في حزيران العام 2006، من أجل التوصل إلى الحقائق المتعلّقة بالمسؤوليات المباشرة وغير المباشرة عن هذه الهزيمة، ومعاقبة الذين قصّروا أو تواطأوا أو تسببوا في هذه الهزيمة، أفاد تقرير واضح من عدة صفحات استطاعت «الحقائق» أن تحصل على صورة له، يحتوي قرارات واضحة بفصل كل من : محمد دحلان، رشيد أبو شباك، سليمان أبو مطلق، واعتبار هؤلاء مسؤولين مسؤولية مباشرة لما ورد من جملة التحقيقات التي قامت بها هذه اللجان، وقد اعتمدت اللجنة المركزية العليا هذه القرارات، حيث اتضح موافقة نصر يوسف، وعبدالله الافرنجي، ونبيل شعث، وهاني الحسن، وصخر حبش، ومحمد جهاد، وحكم بلعاوي، وعثمان أبو غربية (مجلس ثوري) واعتماد أمين سر اللجنة المركزية العليا السيد فاروق القدومي «أبو اللطف» لها بصفته أمين سر اللجنة المركزية العليا.

وتشير الوثيقة إلى العلاقات المشبوهة وشبكة من العلاقات الخارجية لمحمد دحلان وتحديداً مع إسرائيل، وإلى التشكيك في ظروف تعيينه والإصرار عليه، كما تشير إلى مسؤوليته في خسارة «معركة غزة» – كما تسميها الوثيقة – وتعطي تدرجاً للبعد التاريخي الذي أدى بسلسلة هزائم متتالية لحركة «فتح»، قبل أن تتم المرحلة النهائية في غزة على يد حركة «حماس»، وتستغرب الوثيقة كون رشيد أبو شباك الذي تقرر فصله وصدر أكثر من مذكرة توقيف بحقه ورسائل إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عبّاس، لا زال حراً طليقاً متنقلاً بين القاهرة ورام الله، في الوقت الذي اكتفى محمود عبّاس بالتأشير على مذكرة رئيس المحكمة «لاستدعائه للإفادة»، ورغم إعادة الطلب منه في تاريخ لاحق، فإن كل من دحلان وأبو شباك لا زالا دون توقيع العقوبة الواردة بحقهما، كما اعتمدته اللجنة المركزية العليا لحركة «فتح».

التفاصيل هنا

http://www.alhaqaeq.net/?rqid=200&secid=3&art=92836

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: