Posted by: hamede | July 30, 2009

قوى حزبية تصف اعتداء الدرك على عمال الموانئ بـ”الوحشي”

عمان نت

اصدر الحزب الشيوعي الأردني بيان يدين فيه “القمع الوحشي”  الذي تعرض له عمال الموانئ ،كما ارسل الأمين العام للحزب منير الحمارنة  رسالة احتجاج لرئاسة الوزراء .

 

وطالب الحزب معاقبة جميع الذين تسببوا وساهموا في” الاعتداء القمعي” على العاملين، مع ضرورة وضع حد لهذه “الممارسات البوليسية” التي يفترض أننا تجاوزناها في الأردن.
كما دانت حركة اليسار الاجتماعي الأردني “القمع الوحشي” للعمال المعتصمين سلمياً، وترى أن ذلك التدخل الأمني جاء لحماية مصالح المتنفذين على حساب العمال البسطاء. وترى الحركة أن ذلك التدخل وبهذه الطريقة يتنافى مع الغاية الأساسية من قوات الدرك، وهي الحفاظ على الأمن.

 

وناشدت وزير الداخلية التدخل بسرعة لحقن الدماء ووقف تجاوز قوات الدرك لصلاحياتها، بما  يسيء إلى الوزير شخصياً، وهو المقصود بهذه الإساءة والتجاوز.

 
كما اصدرت احزاب المعارضة الوطنية بيانا ادانت فيح”حملة القمع الوحشية” التي قامت بها قوات الامن بحق معتصمي مؤسسة الموانئ .

وطالب رئيس لجنة تنسيقية احزاب المعارضة احمد يوسف  معاقبة المتسببين في الاعتداء “اننا نطالب بمعاقبة جميع الذين تسببوا وساهموا في الاعتداء القمعي على العاملين, مع ضرورة وضع حد لهذه الممارسات القمعية المرفوضة والتي تعيدنا الى مرحلة الاحكام العرفية وتكرس الاعتداء على الحقوق الشخصية والسياسية والديمقراطية للانسان الاردني التي كفلها الدستور وكافة القوانين العربية والدولية لحقوق الانسان.”

من جانبه قال محافظ زيد زريقات ان عمال الموانئ المعتصمين  استخدمت العنف اللفظي الجارح تجاه الادارات العاملة في الميناء، مما اضطرنا إزاء هذا التجاوز الخطير على الأمن والنظام العام الى اتخاذ قرار بإنهاء الاعتصام”.

وقال المحافظ في بيان صحفي “التقيت مع ممثلي الموظفين والعمال المعتصمين في دار المحافظة، حيث شرحت لهم حيثيات القرار وابعاده وطلبت منهم فك الاعتصام والعودة الى العمل والكف عن التهديد والوعيد لزملائهم الذين بقوا على رأس عملهم، وأن يعودوا الى طاولة الحوار مع مسؤوليهم، الا ان مجموعة من أعضاء اللجنة أصروا على الاعتصام صباح هذا اليوم، وقاموا برشق قوات الدرك بالحجارة وتوجيه العبارات النابية لهماصدر محافظ العقبة بيانا صحفيا اوضح فيه ملابسات اعتصام العاملين في مؤسسة الموانىء الذي انتهى بقيام قوات الدرك بتفريق المعتصمين”.

وجاء في البيان انه “كان هناك اعتصام من بعض موظفي وعمال مؤسسة الموانىء استمر منذ امس الاول، ولم تتدخل الجهات المعنية والأجهزة الأمنية في الاعتصام على الرغم من عدم قانونيته، الا بعد ان رافق الاعتصام تجاوز على الأمن والنظام العام وممارسة فئة من المعتصمين أعمال التهديد والوعيد لموظفي وعمال مؤسسة الموانىء الذين بقوا على رأس عملهم، وتلقي أسر بعض العاملين في الميناء تهديدات هاتفية في محاولة لثنيهم عن الاستمرار في عملهم.

 

وفيما يلي نص رسالة الحزب الشيوعي لرئيس الوزراء نادر الذهبي

رسالة احتجاج لرئاسة الوزراء

دولة رئيس الوزراء المحترم تحية
إن اللجوء إلى استخدام أساليب القوة المفرطة ضد عمال مؤسسة الموانئ في العقبة، مما تسبب بإصابة العديد منهم بجروح، جراح بعضهم خطيرة يثير القلق، ويؤكد من جديد العودة إلى الأساليب العرفية الثقيلة في التعامل مع المواطنين.
وبدلاً من تدخل الجهات الرسمية لإنصاف العاملين وتحقيق مطالبهم العادلة، فإن إدارة مؤسسة الموانئ استندت إلى قوة القمع لفض العمال المعتصمين بالقوة ومنعهم من المطالبة بحقوقهم.
إننا نطالبكم يا دولة الرئيس بسرعة التدخل لوقف الأعمال القمعية ضد العمال وإطلاق سراح المعتقلين منهم ومحاسبة جميع الجهات والأشخاص الذين وقفوا وراء هذه الإجراءات الأمنية القاسية التعسفية.

 

الأمين العام للحزب الشيوعي الأردني
الدكتور منير حمارنة

 http://ammannet.net/look/article.tpl?IdLanguage=18&IdPublication=3&NrArticle=31977&NrIssue=5&NrSection=1

 50 اصابة في مستشفى هيا العسكري واعتقال قيادات الاضراب … وقوات الدرك تحاول اقتحام المستشفى العسكري … والوضع مأزوم في العقبه

أخبار البلد – مجزرة حقيقية …. دماء … معتقلون …. اصابات بالغاله … غاز مسيل للدموع … هاروات …. اعتقالات بالجمله … اجراءات امنية مشدده ومظاهر تؤكد ان الوضع ليس بخير … هذا هو المشهد وهذه هي الصورة القادمة من العقبه التي تعيش حالة غليان جراء تدخل قوات الدرك الذين تدخلوا وقاموا باستخدام الهاروات والقنابل المسيله للدموع لفض اعتصام موظفي مؤسسة الموانىء في العقبه .

الامن الوقائي قام في ساعه متأخره من ليلة يوم امس باعتقال 8 موظفين من اعضاء اللجنه وهم عبد الهادي الراجح وخالد الطراونه ومحمد البطوش ومحمود غزال وعاطف البطوش واخرين تمهيدا لافشال الاعتصام والاضراب المفتوح .

وعلمت اخبار البلد ان اكثر من 2000 موظف الان يعتصمون في حماية القوات المسلحة في مستشفى الاميرة هيا العسكري الذي يتواجد به الان اكثر من 40 اصابة بعضهم في حاله خطره وذلك خوفاً من تدخل قوات الدرك التي تحاصر المستشفى بحثاً عن قيادات الاعتصام المتواجده داخل هذا المستشفى العسكري وهتف المتظاهرون بضرورة  محاسبة محافظ العقبه الذي اعلن انه سيفض الاعتصام ولو بالقوه .

وتفيد المعلومات بان عدد من المصابين وصلوا المستشفى جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي استخدمته قوات الدرك وبعضهم مصاب بكسور خطيرة مثل الموظف عاهد العلاونه الذي دخل غرفة العناية الحثيثه .

وتسيطر حالة من الأجواء المشحونه والاجراءات الامنية المشده في جميع شوارع العقبه خوفا من تصاعد الاجراءات الاحتجاجية من خارج حرم المستشفى العسكري الى كل شوارع المدينه  

 http://www.albaladnews.net/Details.aspx?tp=0&id=7214

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: