Posted by: hamede | March 10, 2010

الكاذب الوقح موسى برهومة، والمخدوع سمير الرفاعي

كتب علاء الفزاع- أكتب هنا باسمي الرباعي: علاء موسى محمد الفزاع. وبيتي قريب من مقر مدعي عام عمان، وذلك تسهيلاً للقضية التي أطلب من الولد الكاذب الوقح موسى برهومة أن يرفعها علي

 

وأمام الجميع، أتحدى برهومة بكل ما لديه من (شرف) أن يقاضيني. وأنا بدوري سأقاضيه في كل مكان أستطيعه. وأمام الجميع أقول له أنه هدد بحرب مفتوحة، ونصب نفسه سيداً يوزع الصفات، فليحتمل إذاً ما سيأتيه، وما لن يتوقف إلا إذا عاد صاغراً إلى حجمه الطبيعي الذي يبدو أنه نسيه.

 

كنت قبل يومين في اجتماع ضم عدداً من رؤساء تحرير وناشري المواقع الإلكترونية للتدارس في الإساءات التي نشرها الوقح موسى برهومة في “الغد”.

 

وحتى لا أفهم خطأ، فإن في الغد زملاء وكتاب نحبهم ونحترمهم ونقدرهم، وهم الأساس والصورة الناصعة، وبرهومة هو الاستثناء الذي نتمنى أن تتخلص “الغد”.

 

وحتى لا أتهم بالردح فإنني أود توضيح لماذا وصفته بأنه كاذب.

 

أولاً، موسى برهومة هو المسؤول عن كل ما يكتب في الغد. طبعاً نعرف كلنا أنه مسؤول صوري، وأن معلمه الأول العلني، ومعلمه الثاني الخفي، كلاهما يأمرانه ليلاً فيطيع قبل الطبع.

 

وثانياً، قالت مادة في صحيفة الغد أن اجتماع يوم الإثنين ضم عدداً من المرتشين عديمي الذوق والأخلاق. وأن هؤلاء يركبون سيارات فارهة. أنا الآن مدين لأحد البنوك بعشرة آلاف دينار، ولم أدفع أجرة الكهرباء لبيتي منذ ثلاثة شهور، ولا أملك سيارة. وما لم يثبت برهومة وأشكاله أنني مرتش فإنني سأضع إصبعي في عينيه. وأتحدث هنا عن نفسي حصراً، تاركاً المجال لباقي من كانوا في الاجتماع للتوضيح والرد.

 

وأود كذلك توضيح سبب وصفه بأنه وقح.

 

أولاً، وقح لأنه تطاول على من هم أشرف منه، وطعن في أخلاقهم وهو معروف لدى الجميع بنوعية أخلاقه، واسألوا زملاءه في الغد عنه.

 

وثانياً، هو وقح لأنه وضع نفسه مكان السلطات التشريعية والتنفيذية، قائلاً أنه سيجفف (منابع التمويل) بقوة القانون!

 

وثالثاً، هو وقح عندما تحدث عن تجار الشنطة.

 

ورابعاً، هو قال في مقالة جديدة يوم الأربعاء أن المحترمين من أصحاب المواقع هاتفوه شاكرين. أنا لم أهاتف (دولة) برهومة. ومع ذلك أنا محترم رغم أنفه. بلغ به الغرور والتضخم أنه أصبح يستقبل المكالمات الشاكرة، بدلاً من أن يعتذر عن إسفافه وإساءاته لأناس محترمين.

 

يا برهومة…أتود أن نذكرك بتجار الشنطة؟ اسأل معلمك عنها! أقصد معلمك القريب!

 

حتى الآن لم أنفعل، ولم أردح. كلها حقائق، نقطة بنقطة. وحتى الآن لم أدخل في معركة غير معركتي كما قال البعض. إنه يسيء إلى كل من لم يهاتفه، وكل من اجتمع.

 

نأتي إلى المهنية.

 

في نفس العدد (الثلاثاء) من صحيفة الغد نشر (زميل) مقابلة مع نقيب صحفيين سابق، واختار له عنواناً لا علاقة له بالصورة العامة لحديث الضيف، بحيث بدا وكأن الضيف يتهجم على الصحف الإلكترونية، في حين كان فعلياً يتحدث عن دورها الإيجابي في تطوير الساحة الصحفية.

 

هل كان العنوان الذي اختاره الزميل للمقابلة من اختياره؟ أم هو جزء من توليفة برهومة؟

 

وقبل مدة تنصلت “الغد” من تقرير فضح ممارسات لا إنسانية في حق الأيتام في مراكز الرعاية. وقمنا في “كل الأردن” بإجراء مقابلات مسجلة معهم، تحدثوا فيها بأسمائهم الصريحة ووصفوا الانتهاكات التي تعرضوا لها. ونشرناها لنفضح زيف ادعاءات برهومة وكذب مهنيته.

 

ونأتي إلى اللغة.

 

يقول العبقري برهومة في مادته أن أغلب المجتمعين لا يجيد كتابة خمس كلمات من دون أن يكون فيها عشرة أخطاء! ألله أكبر! أتساءل بكل براءة: كم مرة راجع المحررون تلك المادة لكي تخلو من الأخطاء، ولكي تكون سليمة تماماً! وأتساءل بعد: ألا من كاتب منصف يخرج إلى العلن فيقول رأيه في مقالات رئيس تحرير الغد، المليئة بالأخطاء، والباهتة لغوياً! كل كتاب الأردن يقولون سراً رأيهم في مقالاته، أفلا يقولونها مرة واحدة علناً؟

 

ونأتي إلى المفردات.

 

عاب الوقح برهومة على المواقع الإلكترونية –وقد عمم ولم يخصص- استخدامها لأسلوب الردح. الرابط أدناه نضعه بين يدي القارئ ليزور المادة موضوع النقاش والمنشورة على صحيفة الغد. وننصح القراء الكرام بالحذر خشية الكلمات (البلدي) المتطايرة يميناً ويساراً. وننصحه كذلك بأن يحضر (ملاية) ويفردها هناك!

 

ونأتي إلى التعامل مع الأعداء.

 

 من أين تمويلكما يا برهومة ويا محمد عليان؟ وكم نسبة الأمريكي منه؟ ومع كم منظمة أمريكية وأوروبية تتعامل؟

 

ونأتي إلى الأيادي الخفية.

 

كيف وصلت يا برهومة إلى ما وصلت إليه؟ وبأية قوة؟

 

ونأتي إلى الأخلاق.

 

عجبي!

 

ونأتي إلى (معاني الرجال) التي لا يعرفها بالتأكيد.

 

من العار على كل صامت أن يقف برهومة موزعاً صفات الولاء والانتماء والمهنية والأخلاق، ومدعياً على ظهور الصامتين أنهم راضون ويهاتفونه شاكرين!

 

خسارة فعلاً جهد الزملاء الصحفيين والكتاب في “الغد”. خسارة أن يرأس تحريرهم مثل برهومة!

 

وأود هنا أن اتوجه بنصيحة مخلصة إلى رئيس الوزراء سمير الرفاعي: لقد كنت بدأت تكسب معركة الرأي العام في موضوع المصفاة، فلماذا استعنت ببرهومة؟ نحن جميعاً نعرف من أين يأتيه الوحي، فإما أن تقطع وحيه أو يستمر في إيذائك بمساندته الحمقاء لك. لقد أفقدك دخوله على الخط الكثير مما كنت كسبته. إنه أسوأ حليف لك. ولو خيّر أعداؤك باختيار حلفائك لما اختاروا لك غيره!

 

 دولة الرفاعي: أنت مخدوع!

 

 

 

 

 

(للوصول إلى مادة “الغد” انقر هنا…تحذير: “كل الأردن” غير مسؤولة عن محتوى تلك الصفحة)

(للوصول إلى مادة الغد الجديدة انقر هنا)

 

ملاحظة لكل الأصدقاء: تم سحب المقالة سابقاً تحت إلحاح البعض منكم. أرجو منكم قراءة ما تكتبه الغد قبل الحديث مرة أخرى.

 

 allofjo

Advertisements

Responses

  1. أنت ملاك , نعم هذا صحيح , و لكن مع ذلك كنا نتمنى لو أن كلماتك كان فيها شيء من التهذيب البسيط , أحسست و أنا أقرأ أنني في سوق و أن كلماتك تنضح كيدا و حقدا لا أعرف لماذا ,و أحسست أنك تقاتل و تصارع و لا تكتب , و الله عيب , كما أن الملحوظة المهمة هي أن موسى برهومة كتابته تخلو من الأخطاء اللغوية – و هذا الكلام يأتيك من متخصص في اللغة العربية – و كان يجدر بك عندما تتهم أحدا بالخطأ اللغوي أن تثيت اتهاماتك بالبرهان , و تسوق أمثلة , على كل فخار يكسر بعضه . ا

  2. أخي العزيز أبارك للصحافة الأردنية الخلاص من النصاب برهومة، موسى برهومة الذي يلعب الان دور الضحية بوق ومداح ليس كمثله مداح ومن لديه شك فليراجع غزلياته الأسبوعية غير الصادقة في سيد البلاد والسياسات الحكيمة… راجعوا نفاقه الدائم لكل جهة حتى يبقى في وظيفته التي تدر له السمن والعسل والتي تخلى عن موقعه الطبقي ليصعد اليها…. وهاهو اليوم يحاول لعب دور ضحية التنوير وهو أبعد ما يكون عن ذلك…قرار اقالته جاء في مكانه فالغد معه اصبحت اقل من بقية الجرائد الاردنية ونوجه رسالة الى ناشر الغد أن يكون الخيار هذه المرة صائباً

  3. واضح من اسلوبك ان هناك حقد دفين. ولا ارى ان لك قضيه تدعي كل ذلك الغضب الا انك رجل ليس لديه من المال لدفع فاتوره او شراء سياره بل و مديون. مما يعني انك معدم و ليس هناك من يساعدك على الاقل ماديا هذا قولك و ليس بقولي لكي لا تغضب علي انا ايضا.و اعتقد من قرائاتي لما يكتب السيد برهومه و الذي لا اعرفه شخصيا فهو من المدافعين عنك و عن بقية الفقراء في بلادنا العزيزه. وارجو منك ان تراجع نفسك باسلوبك لانه ليس هناك قارئ او مثقف و احد على الاقل بنظري يقبل القذف و الشتم في الحوار او مناقشة الخلافات.اما بالنسبه للمكانه الاجتماعيه فكما نعرف جميعاان لكل مجتهد نصيب ولا اعتقد ان السيد برهومه وصل الى ما وصل اليه دون جهد و تعب فاجتهد لعلك تصل الى بعض ما وصل اليه.

  4. Moussa brhwma mark of disgrace in the Jordanian press and what pulling his [lhqlyl] and will hears and watchs close from he on his truth and stubborn her will master on him in more than thereof

  5. لو سمحتو تكلمو بادب وصفوا حساباتكم الشخصية على جنب هدا اولا
    وثانيا : مين حكى معك وهو لم يذكر اسماء صريحة الا اذا كنت بتشك بحالك
    رجاء التزموا الادب لانو مافي بالاردن صحفي انزه من موسى برهومة .

  6. طول بالك مش هيك وصلت معك الامور من حقد وضغينة ونفاق؟؟؟ الله يعين الناجح عنا بهالبلد….الي بغارو منو وبمكرولو كثااااااااااااار


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: