Posted by: hamede | July 21, 2010

مجلة ايكونوميست البريطانية تؤكد في ذكرى ثورة 23 يوليو.. مصر على ابواب ثورة شعبية·· والاسلاميون قادمون

قالت مجلة ‘إيكونوميست’ البريطانية ، التي تعد أهم المجلات الاقتصادية في العالم، أن عجز النظام السياسي المصري وغموض انتقال السلطة وانتشار الفساد وظهور هذه المشاكل على السطح والإحباط الشعبي يمكن أن يؤدي إلى اندلاع موجات الغضب الشعبي في مصر، مؤكدة أن احتمال تصاعد هذا الغضب قوي، عن طريق التواصل عبر الإنترنت والتليفونات المحمولة·
لكن المجلة قالت إنه من غير المتوقع ان تسفر موجات الغضب تلك عن حدوث ديمقراطية عن طريق ثورة دموية في وقت قصير· وتوقعت أن يبدأ التغيير بإنزلاق مصر إلى حالة من الفوضى تنتهي بوصول الإسلاميين الاصوليين إلى الحكم، مضيفة أن كثيراً من المصريين، بمن فيهم المهنيون ذوو العقلية الإصلاحية، يخشون وصول جماعة الإخوان المسلمين إلى الحكم بدعوى أنها لن تتخلى عن السلطة بمجرد فوزها في صناديق الاقتراع·
واضافت: ‘الرئيس المصري حسني مبارك لا يبدو مستعداً للتنازل عن الحكم، مستشهدة بعبارة الرئيس ‘سأظل أخدم مصر حتى آخر نفس وآخر نبضة قلب’، مشيرة إلى أن إجابة مبارك عن سؤال ‘مَنْ سيكون رئيس مصر القادم’؟ دائماً ما تكون مبهمة، إلا أن إجابة السياسيين المنتمين للحزب الوطني الحاكم عن مرشح الحزب في الانتخابات الرئاسية المقررة في 2011 عادة ما تكون الإشارة إلى جمال مبارك على أنه الأكفأ لهذا الترشيح·
ويأتي تقرير المجلة البريطانية ، بعد ساعات من تقرير آخر نشرته صحيفة ‘وورلد تريبيون’ الأمريكية قالت فيه إن إدارة الرئيس باراك أوباما حثت الرئيس مبارك على تقديم موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في نهاية 2011 لتجنب فراغ السلطة·
واضافت الصحيفة، إن الدوائر الأمريكية باتت قلقة على مستقبل الحكم في مصر، حيث تقف القاهرة على مشارف الانتخابات الرئاسية دون أن يكون واضحاً أو معلناً هل سيرشح الرئيس مبارك نفسه أم يقرر الاكتفاء بفتراته الخمس نظراً لظروفه الصحية ويتقدم للترشيح شخصية أخرى·
وتابعت: إن الولايات المتحدة قلقة من احتمالات دخول مصر في حالة فوضى سياسية، مشيرة إلى رفض الرئيس المصري تلك الدعوات، زاعمة أنه فشل في تأسيس ائتلاف يضم المؤسسات السيادية لتسهيل تمرير السلطة لنجله جمال مبارك·
وادعت الصحيفة ، حسب مصادر لم تسمها، أن الخارجية الأمريكية تؤيد ترشيح المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الدكتور محمد البرادعي، رئيساً قادماً لمصر، في الوقت الذي يبحث فيه البرادعي عن دعم جماعة الإخوان المسلمين·
ولم يقل مبارك إنه سيرشح نفسه لفترة رئاسة سادسة في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، لكن محللين رجحوا اتخاذه قرارا بذلك في الوقت الذي يتكاتف فيه المعارضون لمنع ابنه جمال من الوصول إلى المنصب، رغم أنه يشغل حاليا منصب الأمين العام المساعد للحزب الوطني وأمين السياسات بالحزب·
وفي تقرير آخر، قالت المجلة إن الوعود بالإصلاح السياسي في مصر مجرد ‘ كلام في الهواء وغير حقيقية’·· مضيفة أن الحكومة تخطط للاستمرار في السلطة عبر إجراءاتها الانتخابية· مؤكدة أن البلاد تواجه ثلاثة احتمالات رئيسية؛ فاما أن يحكمها رجل قوي من داخل النظام مثل روسيا· وإما نموذج إيران الثوري الاسلامي، وإما نموذج تركيا حيث تتطور البلاد بشكل تدريجي·
وتابعت المجلة أن تطلعات المصريين سياسياً واقتصادياً تصطدم بالأزمات التي يواجهونها، جراء تزايد إحساسهم بإهانة الدولة لهم، وعدم إتاحة المجال أمام تطلعاتهم· ولفتت المجلة إلى أن الساحة السياسية في مصر لم يطرأ عليها إلا القليل من التغيير منذ تولي مبارك السلطة قبل 29 عاما·
وأشارت إلى أن  كبار موظفي الدولة يستغلون مناصبهم للحصول على المزايا، فيما يصطف الفقراء في طوابير للحصول على خبز الحكومة المدعم، ويقترون على أنفسهم لتوفير ثمن حذاء·

almajd

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: