Posted by: hamede | July 28, 2010

الباشا عبدالهادي المجالي رأينا افعالك فكيف نصدق اقوالك

حالة من الملل يصاب بها القارئ لخطابات رئيس مجلس النواب  السابق عبد الهادي لمجالي ، ونقول كان الله بعون من جلس ليسمعها سيما في محافظة الزرقاء في احتفال افتتاح مكتب الحب الوطني ، حيث لا يمكن أن يصدق أي مواطن أن الباشا حريص على مشاركة الإسلاميين في الانتخابات وهو نفسه من لمح أن الخطر في الأردن من الداخل، ولم ينفي حينما تبادلت وسائل الإعلام ذلك ، وفي الزرقاء يدعوهم إلى المشاركة في الانتخابات ، فكيف يدعوا الخطر الداخلي حسب رأيه إلى أسفل قبة البرلمان. ومن متى أصبحوا الإسلاميين أحباب الباشا وهم السبب الذي شكل حزبه ليكون قوى مضادة لهم. ويبدوا أن الباشا نسي أن المجلس الذي كان  تحت قبضة يده، حل لأن المواطنين غير راغبين، بعد فشل مهندسهم الباشا نفسه بان يكون المجلس ممثل حقيقيا لمطالب المواطنين وضد الإعلاميين ، وليس قوى طلب شخصي وأسباب الرفض والنفور كانت واضحة وظاهرة، ولأنه يدرك صعوبة الحصول على كرسي نيابي في المجلس القادم وقد رأى الأبواب الحكومية مغلقة فقد بدأ يعلن عن حزبية مستجدة أوحتها له السماء، وليتنا كنا نقرأ منه هذا الكلام أثناء رئاسته للمجلس ، فأين هذا التدفق اللغوي والوطني كان مخبأ أم هو أسلوب السياسيين الذين يرجون المواطن قبل الانتخابات وينقلبون ضده بعد النتائج.
في الزرقاء المدينة المهملة كان الباشا يسمعنا من الكلام العذب ، بينما معظم سكان المحافظة عطشى،ويعانون من البطالة وغلاء الاسعار، وإهمال الخدمات،  ويتحدث عن حزبه ومشاريعه الوطنية متناسيا أن البذرة هي كتلة التيار الوطني التي جمعت كل نواب الزرقاء ، وأين كان نواب التيار الوطني في محافظة الزرقاء ماذا قدموا لها وكما يقول كل زرقاوي يشاهد مشاريع العمل التي جاءت بعد زيارات جلالة الملك : ( يخلف على سيدنا)وهنا نسأل الباشا بعيدا عن تصفيط الكلام ماذا قدم مجلسك للشعب ، وماذا كان موقف تيارك وحزبك من السياسات الحكومية، اٌقرأ علينا أفعالا ومشاريعا تمت بيدك وتحت مناصبك، وطبعا ليس للمشاريع التي سيرثها سهل المجالي ومسجلة حاليا باسمك أو اسمه، بل مشاريع للشعب، وأخبرنا عن الديمقراطية التي خطتها هرواتك في جامعة اليرموك قل لنا عن الأحزاب التي شفلت وأنت ترأسها ، أخبرنا عن قانون الضمان والمستأجرين وثقتك الذهبية لحكومة نادر الذهبي التي زينت بماء الذهب لأجل عيون سهل المجالي قل لنا ماذا حققت يا باشا للأردنيين خلال وزارتك أو حياتك السياسية أما الكلام الجميل فلم نرى ثماره منذ 50 عام …
يا باشا هذا كلام كل من يسمع كلامك ولا يرى نتاج أفعالك ونستغرب ما نسمعه ونصيحة صغيرة اطلب ممن يكتب تلك الكلمات أن يخفف عنا ففي الزرقاء كانت الضيافة ماء وشوكلاطة ومع أن المستمعين “نشف ريقهم ” فلم يجدوا علبة يبسي ترطب حلوقهم يا باشا فهل يعقل جلسوا ليسمعوا كلام الباشا على علبة ماء لن يحققوا بعدها شيء .
أخبار البلد- كتب محرر الشؤون المحلية

albaladnews

Advertisements

Responses

  1. […] This post was mentioned on Twitter by Qwaider Planet and Abe star , Jordan Blogs. Jordan Blogs said: Eye on jordan: الباشا عبدالهادي المجالي رأينا افعالك فكيف نصدق اقوالك → http://bit.ly/aC0yyG […]


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: