Posted by: hamede | August 6, 2010

نص بيان ” عنصري وإقصائي ” خرج علينا من بيت ” عويدي العبادي ” لم تنشره الصحافة الأردنية

فقط لكشفهم للعامة وتسليط الضوء على الطريقة التي يفكرون بها  قررت ” آخر خبر ” نشر بيان ما يسمى”الحركة الوطنية الأردنية” الذي صاغه أحمد عويدي العبادي بنفس الأفكار التي ظل لسنوات طوال يحاول تمريرها من خلال كتاباته  … العبادي إستغل حراك المعلمين و جماعة ” ناهض ” قبل أن يختلفا وجمع ثلة ممن أسماهم ” رجالات الوطن ” في بيته ليقرأ عليهم بيانه التالي ويطالبهم بالتوقيع عليه … ننشره كما وصلنا فقط ليعرف أهلنا في الأردن كيف يفكر هؤلاء : بيان الحركة الأنتخابي / مسودة للتداول والنقاش الصادر عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثالث للحركة الوطنية الأردنية قال تعالى: (4) وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ (6)سورة القصص= تتقدم الحركة الوطنية الأردنية من الأردنيين جميعا في داخل الأردن وخارجه بالتحايا والاحترام والتقدير وتؤكد أنها الحريصة على أن تكون ضميرهم وصوتهم المدافع عن قضيتهم وهويتهم ووجودهم وتاريخهم ومستقبلهم المهدد بالمسخ والأجتثاث رسميا وخارجيا , بسبب التغييب ألقسري الرسمي للأردنيين وغيابهم عن مواقع السيادة والسياسة والقرار في سائر أنحاء مؤسسات الدولة في الأردن والسلطات الثلاثة وأدواتها , ضمن خطة محكمة واضحة ومعادية لتكريس الوطن البديل والدولة البديلة والنظام البديل والخيار الأردني المرفوض سواء أكان في الضفة الفلسطينية , أم كان على الأرض الأردنية , وبسبب السياسة الممنهجة المبرمجة من الحرب الشعواء علينا , التي تشنها الجهات الرسمية وبعض المرجعيات وأعوانها, وأعداء الأردن الموجودين في مواقع القرار في الداخل والخارج , نقول يشنونها على الشرفاء والوطنيين الأردنيين والمتقاعدين والمعلمين والعمال , وعلى هويتنا وقضيتنا ووجودنا وتاريخنا , تحت عناوين ومبررات واهية كثيرة , ويمارسون ضدنا أسوأ أصناف التطهير العرقي والتهميش والقمع والإقصاء وإلغاء الآخر , وحرماننا الكامل من ابسط حقوقنا وجلدنا واتهامنا دائما بما لا يليق بسبب ما نحن عليه من الأدب والحياء والطيبة , ومحاولات سلب شرعيتنا الطبيعية التاريخية التي ورثناها عبر الأجيال منذ آلاف السنين في بلدنا هذا , قبل وصول هؤلاء المحتلين للقرار في البلاد والفاقدين للشرعية أصلا والمطلوبين للعدالة في بلدانهم , وادعائهم أن بلدنا لهم وادعائهم أنهم هم من يتكرم عليها وعلينا ويمنون علينا , يساعدهم في ذلك طوابير من المتزلفين والانتهازيين الذين يلهثون وراء مصالحهم ومكاسبهم على حساب كل شيء في هذا الوطن والحياة والكرامة

= وتؤكد الحركة الوطنية الأردنية أيضا أنها الإطار العام لجميع الأردنيين بغض النظر عن أفكارهم وأحزابهم وأماكنهم ودينهم ولونهم وعرقهم , لأنها حركة من اجل الأردن , وبرنامج عمل وطني يسعى لإنقاذ البلاد دونما تدخل بالخصوصية لأي شخص أو حزب أو توجه أو مجموعة , وإنما التمسك بقاسم مشترك أعلى سياسيا وفكريا للأردنيين لإنقاذ بلادنا من براثن الاحتلال للقرار والإرادة والمقدرات والهوية والقضية والمصير والأرض , وليست حركة عنصرية ولا إقليمية ولا حركة تفرقة وإنما حركة لإنقاذ الأردن وأهله وهويته ومستقبله , وأنها تقدر الجهود الفردية والجماعية التي يبذلها كل أردني من اجل الأردن وأهله , فردا كان أم مجموعة أو تنظيما أو حراكا , وتقدر جهود المتقاعدين العسكريين والمعلمين والعمال .

كما أن الحركة الوطنية الأردنية تقف بكل جهودها لدعم قواتنا المسلحة الباسلة والأجهزة الأمنية , وتثمن جهودهم عبر تاريخ الأردن الحديث , وترفض استغلالهم لخدمة مصالح أية قوى خارجية أو داخلية ضد مصلحة الأردنيين , وتترحم على شهدائنا فوق الأرض الفلسطينية والأردنية ذلك أن القضية الفلسطنينة في وجدان الحركة الوطنية وأدبياتها منذ مطلع القرن العشرين , وان الحركة ملتزمة بالمساهمة في تحرير فلسطين ودعم الهوية الفلسطينية على ارض فلسطين ودعم حقوق العودة إلى تلك الديار . == تؤكد الحركة الوطنية الأردنية أن امن الأردن والدفاع الداخلي والخارجي عنه من أولوياتها , وترفض الحركة آداء المهمات نيابة عن الآخرين أو في خدمة الآخرين .

= إن الحركة الوطنية لترفض الحملات المشبوهة التي تقوم بها جهات رسمية وغير رسمية داخلية وخارجية ومرجعيات منبوذة من الأردنيين , لتكريس التغريب الثقافي واللغوي وتعويم الهوية الوطنية وإغراقها بحركة التجنيس المشبوهة , وتغريب الهوية الوطنية العربية الإسلامية والعادات الأصيلة والتقاليد العريقة , هذا التغريب الذي يمضي على قدم وساق , وأولها استعمال اللغة الانجليزية بدل العربية بالتخاطب والمباحثات والمؤتمرات والخطابات الرسمية أو التي يقوم بها رسميون ومرجعيات باسم الأردن في الداخل والخارج , ومنها السفر الدائم الذي يهدم ولا يخدم ولا نتيجة له إلا مزيدا من المديونية وعجز الموازنة وزيادة الضرائب وإثقال كاهل الشعب بما لا طاقة له به . ومنها استخدام العامية في البرامج الإذاعة المرئية والمسموعة, والتدريس بالجامعات والمدارس, ومنها الاهتمام بشعوب وبلدان أخرى غير بلدنا. رغم أننا بلد وشعب أردني عربي مسلم فقير بسبب الفساد والنهب , مضطهد بسبب احتلال المواقع السياسية والسيادية . وفي هذا الإطار فان الحركة الوطنية ترفض اختصار الأردن بحفنة من الأفراد أو المسئولين, وان مصلحة الأردن تقتضي من جميع من يتشرف بحمل مواطنته التنازل عن النسب والأصل من اجل الأردن. كما تؤكد الحركة الوطنية الأردنية على المبادئ الإستراتيجية التالية فضلا عما ذكرناه أعلاه :

= إن الأردن والأردنيين جزء عميق عريق وأساس من الأمتين العربية والإسلامية, وأنه صاحب هوية وطنية عربية إسلامية بكل ما لهذه الكلمة من معنى وارث حضاري.وانه يؤمن بالحوار مع جميع الأطراف العربية والإسلامية والدولية بعيدا عن التعصب والتطرف والاتهام المسبق للآخرين , وتنشد العلاقات المتكافئة مع سائر الدول والشعوب وترفض وضع الأردن ضمن المحاور المعادية للأمتين العربية والإسلامية والمصالح الوطنية الأردنية , كما تؤكد الحركة إيمانها وإصرارها على تحقيق العدالة والحرية والديمقراطية والمساواة والشفافية وتكافؤ الفرص وحقوق الإنسان والمواثيق والمعاهدات الدولية , وتنبذ العنف والتطرف والإرهاب والظلم والفساد والإفساد والتحيز والعنصرية والإقليمية وإلغاء الآخر والتفريق بين المواطنين.

= إن من جملة المخططات في تعريض الهوية الوطنية الأردنية للمسخ والإلغاء والتعويم منذ مطلع القرن العشرين إلى الآن, أن الأردن هو البلد الوحيد في العالم الذي ليس لديه نشيد وطني أردني. == أن الحركة الوطنية الأردنية تؤمن أن الأردن يعاني أزمة حكم وحكومات معا , وأزمة فساد وإفساد , وأزمة قمع واستبداد ضد الأردنيين , وأزمة جعل الأردنيين أولاد البايرة وجعل غيرهم أولاد الغالية , وأزمة حرمان الحقوق للأردنيين , ومنح الحقوق لغير الأردنيين , وأزمة أن خطأ الأردني في السوق , وخطأ غير الأردنيين في الصندوق , ويعاني من تعدد المرجعيات المتصارعة وكل منها لها أزلامها وبرامجها وأهدافها التي تصطدم معا ونحن والأردن ندفع الثمن وهي على حسابنا , وكلهم يعملون ضد الأردنيين لمصالحهم الخاصة والخاصة بهم فقط , وبالمقابل يعاني الأردن أيضا من غياب المرجعية الوطنية الأردنية الموحدة بسبب الاضطهاد الذي مارسته الدولة بالأردن ضد الأردنيين منذ عام 1921 إلى الآن , والذي هو استمرار للاضطهاد العثماني للأردنيين عبر أربعة قرون قبلها . وتعاني الحكومات والمرجعيات بالأردن من انعدام الشفافية والنزاهة في الحكم والحكومات وبالتالي فان الدولة بالأردن ستكون دولة فاشلة وفاسدة إذا استمرت في هذا النهج الذي تقوده زمر خرقاء همهم أنفسهم واتهام أبناء الوطن المخلصين , هذه الزمر تعمل جهارا نهارا ضد مصلحة الأردن والأردنيين بشكل سافر وتسيء إلى سمعتنا في الخارج والداخل أيما إساءة وتتحدث باسمنا وهي ليست منا ولا تمثلنا ولا تأخذ برأينا وتنعدم آلية الاحترام والتشاور والباب المفتوح المقتصر على فتحه لشلل تابعة لمن نصب نفسه انه من المرجعيات وصارت أبواب الدولة برمتها مغلقة أمام الأردنيين , وصارت مصالحنا أكثر المصالح تعطلا , وصارت مهماتنا هي الحراسة والتصفيق والبحث المذل للبعض الذين قبلوا لأنفسهم اللهاث وراء الفتات مثل استجداء الحصول على رقاع دعوات الإهانة والإذلال , وصارت مستشارية العشائر وسيلة إذلال للأردنيين وزرع وتغذية الفرقة والشتات بينهم وتعطيل مصالحهم ضمن مخطط مدروس . وهذا ما ولد العنف عند الأردنيين الذي نراه مستمرا في سائر أنحاء الوطن. == إن الحركة الوطنية ترفض وتستنكر ما تقوم به الزمر الفاسدة المفسدة الحاقدة من اتخاذ الأردن محطة للتزود بالوقود والنقود التي يبددونها في الحانات وصالات القمار ودور الأزياء على حساب الشعب والجياع والأرامل والأيتام وزيادة المديونية التي تتصاعد يوميا حتى وصلت إلى أرقام فلكية في فترة فلكية من السرعة أيضا . وهم يتصرفون بالبلاد ومقدراتها وكان الأردن عزبة من السائمة , وكأنها لا أهل لها سواهم وإنما مزرعة يملكونها بكامل التصرف والوصاية علينا نحن الأردنيين وولاة أمرنا ووكلاؤنا الشرعيون والقانونيون , وكأننا لم نبلغ سن الرشد الجسدي والعقلي والسياسي والعاطفي بعد , ولا يراعون ولا يحترمون عقلياتنا ومؤهلاتنا وخصوصياتنا ومشاعرنا الوطنية وحياءنا الموروث , وبذلك فان الحركة الوطنية الأردنية ترى أن من خلع ثوب الحياء الأخلاقي في التعامل معنا , علينا أن نخلع ثوب الحياء السياسي في التعامل معهم , وان نقف في وجوههم إزاء مخططاتهم التخريبية هذه وقفة وطنية , وقفة رجل أردني واحد نتشارك بالغرم والغنم معا . فمن لا يستحي منا ومن الوطن لن نستحي منه , فكما قالت العرب من قبل : الشر بالشر والبادئ اظلم والخير بالخير والباديء أكرم .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تنظر إلى ثورة الكرك المجيدة عام 1910 المسماة إلهية أنها أم الثورات العربية الحديثة المتنورة النقية في القرن العشرين وأنها مصدر الإلهام العربي للتحرر من الاحتلال والاستعمار والسعي للحرية والوحدة والعدالة والديمقراطية وحقوق الإنسان وعدم إلغاء الآخر والحياة الأفضل , وأنها قامت بأيدي أردنية وطنية خالصة وكل من لقي حتفه فيها أو بسببها إنما هو شهيد الوطن وكل من شارك فيها هو بطل وطني أردني وانه يجب إقامة نصب تذكاري لشهداء وأبطال ثورة الكرك , وانه إكراما لها ولشهدائها وفكرها أن تكون هي الفيصل المعتمد لتحديد من هو الأردني , وان الأردني هو فقط من كان في الأردن زمنها أو قبلها وذريته بغض النظر عن جنسيتهم الآن إلا إذا رفض أردنيته .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تستنكر كل ما قامت به الحكومات المتعاقبة من الأذى بأهالي معان الكرام وقمعهم وتضييق العيش عليهم وقصفهم واعتقال أبنائهم وملاحقتهم بالتهم المزيفة التي لا تمت إلى الحقيقة بصلة وان معان هي درة البادية الأردنية.

= إن الحركة الوطنية الأردنية تؤكد على وجوب تنفيذ بند الدستور الأردني الذي لا يمنح أيا كان ، وكائنا مَن كان، بغض النظر عن صلة القرابة أو اللقب أو الجنس أية سلطات لغير رأس الدولة, وان الازدواجية في الحكم والمرجعية القائمة حاليا في رئاسة الدولة , وإبعاد الأردنيين عن مواقع القرار قد ضيعت الوطن وأهله وجعلنا ضحايا الصراع الخفي على السلطة , وجعلنا موضع استهزاء العالم الخارجي .

= إن الحركة الوطنية الأردنية ترى أن مخطط تنفيذ الوطن البديل في مراحله النهائية وانه يجري ليل نهار بالاتفاق بين أضلاع مثلث إسرائيل والولايات المتحدة وسلطة أوسلو وزبانيتها ومرجعيات في الأردن وأنهم وصلوا مراحل متقدمة جدا , ولم يبقى من عثرة أمامهم سوى وجود شخص الملك , وبالتالي فان إضعاف شخص الملك ومركزه ليس من مصلحة الأردن والأردنيين , ولكن مشكلتنا انه يستحيل علينا التواصل مع الملك أو التحدث إليه أو السماع منه فلا يعرف ما نريد ولا نعرف ما عنده والأبواب من حوله مغلقة أمامنا وأمام الأردنيين جميعا , مما سيجعل الأردن فريسة للمخطط الخطير , ولكن الأردنيين بالمرصاد فالعالم قادر على حماية شعب من نظام أو نظام من نظام لكنه غير قادر على حماية شعب من شعب , ولا محتل من مقاومة . وان هذه المرحلة تستوجب الالتحام الأردني النقي بين الملك والأردنيين , وهو ما يعمل المثلث مع مرجعيات مهمة على إبعاد هذا الالتحام والوئام .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تطالب بقوة بإلغاء سائر المحاكم الاستثنائية والخاصة ومحاكم امن الدولة والمحاكم العسكرية , وتحويل قضاياها للمدنيين وللعسكريين كليهما أمام المحاكم المدنية. كما تطالب الحركة الوطنية الأردنية بالسماح للمتضررين من المحاكم العسكرية والمدنية وامن الدولة بإعادة محاكمتهم وتعويضهم عما لحق بهم من أضرار , وتهيب بجميع القوى الديمقراطية في العالم ومنظمات حقوق الإنسان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا والقوى المحبة للحرية والعدالة والمساواة للضغط على الدولة بالأردن لتطبيق ذلك , مؤكدين تعذر الإصلاح السياسي في البلاد بدون تطبيق هذه المعايير.

= إن الحركة الوطنية الأردنية تؤيد مطالب المعلمين بإنشاء نقابة خاصة بهم وتستنكر وترفض أساليب القمع والتطهير العرقي والمضايقات والإحالات على الاستيداع , وترفض خصخصة التعليم , وهذه كلها ممارسات تقوم بها الجهات الرسمية ضمن مخطط للتطهير العرقي للأردنيين وثقافتهم وهويتهم .

= كما تستنكر الحركة الوطنية طرد عمال الطاقة والكهرباء لاستبدالهم بعمالة وافدة ورمي العمالة الأردنية في الشارع , وان هذه الممارسات نمط من التطهير العرقي يشابه ذاك الذي تمارسه القوات الصهيونية ضد الفلسطينيين في أرضهم والمليشيات الصفوية ضد السنة في العراق وقوات التحالف الغربي ضد الأفغان .

= إن الحركة الوطنية الأردنية ترفض وتستنكر الإجراءات الإدارية التي يمارسها الحكام الإداريون بالتوقيف, وان هذا سلوك مخالف لحقوق الإنسان وكرامة المواطنين , وتقاليدنا وأعرافنا الأردنية ويجب أن يتوقف , وان يكون القضاء المدني المستقل هو صاحب الاختصاص بالتوقيف وليس الحاكم الإداري , وتستنكر أيضا ما تقوم به الحكومة بالأردن من العقوبات الظالمة ضد المعلمين والعمال وسائر أبناء الأردن.

= إن الحركة الوطنية الأردنية تستنكر كثرة السجون التي تدل وتبرهن على عدم الرحمة والحلم من الدولة حيال الناس وأنها تتعامل معهم بالقسوة والفوقية والأذى, وكأنهم أعداء لله والوطن وهي لهم عدو مبين. وان الحاجة باتت ملحة لإصدار عفو عام وتبييض السجون.

= إن الحركة الوطنية الأردنية تؤمن أن الحكومة والمواقع السيادية والقيادية والتمثيلية والانتخابية والسلطات الثلاثة ومكوناتها وأدواتها لا يجوز أن تكون إلا للأردنيين , المتجذرين منذ ما قبل 1910 م أصحاب الحقوق الشرعية التاريخية والطبيعية وليس المكتسبات المدنية , والمشهود لهم بالخبرة والنزاهة والسجل النظيف , وان تغطي الجغرافيا الأردنية بمحافظاتها ألاثني عشر والبوادي لا غيرها , واستبعاد مراكز النفوذ من الأسراب المهاجرة , والعائلات الحكومية الوافدة وغير الوافدة الموازية في الحكم والمتوارثة فيه ومصاصي الدماء من رجال الأعمال والشلليات والتجار والصفقات المشبوهة , وان يتوقف استيراد المسؤلين إلى مواقع القرار , لان في ذلك اهانة لكرامتنا الوطنية الأردنية , وان ينتهي تعيين هذه الطيور المهاجرة في مواقع القرار الأردنية, لان وجودهم اهانة لنا ولمشاعرنا الوطنية وهويتنا وثقافتنا , بل وهو جزء من التغريب المفروض علينا والذي نرفضه جملة وتفصيلا .

=إن مايسمى جهلا بالوحدة مع الضفة الغربية لا يوجد على قيامها أي دليل وإنما الدليل الموثق هو على عدم قيامها أصلا , حيث البرهان الموثق على إلحاق وضم الضفة من قبل الإدارة في شرق الأردن في حينه بالاتفاق مع زمر من تلك الديار غصبا عن إرادة الأردنيين ورغم أنوفهم , وغصبا عن إرادة العرب والجامعة العربية وغصبا عن إرادة الفلسطينيين الشرفاء , وبمباركة صهيونية واستعمارية آنذاك للقضاء على حكومة عموم فلسطين وحكومة غزة وإنهاء الهوية الفلسطينية وتشتيتها , وتعويم ومسخ الهوية الأردنية لخدمة الأهداف الصهيونية والاستعمارية في ابتلاع فلسطين خارج هويتها وإرادتها , وتحويل الأردن إلى مستودع لاحتواء مخرجات القضية الفلسطينية . وهو اتفاق بين مجموعات فلسطينية والإدارة بالأردن وليس بين الأردنيين والفلسطينيين. وهم فقط يتحملون ما فعلوه وقرروه , ونحن براء من ذلك براءة الذئب من دم يوسف , ولا تترتب علينا أية مسئولية حيال هذا الاتحاد من طرف واحد . نحن لا علاقة لنا بالوحدة ويتحمل وزرها من وقع عليها وهم يلحقون بعضهم بعضا ولا علاقة لنا بذلك أصلا, ولا نسمح لوطننا أن يكون مزرعة تفريخ أبدا. وبعد صراع سياسي طويل في حينه بين الإدارة بالأردن وبين جامعة الدول العربية وأعضائها الذين رفضوا الضم والإلحاق لما فيه من أذى بحق فلسطين وقضيتها , موثق بالوثائق تحولت الضفة إلى وديعة لدى الإدارة بشرق الأردن وليست وديعة لدى الأردن ولا لدى الأردنيين ولم يوافق عليها ولو أردني واحد ولا نتحمل مسؤولياتها ولا تبعاتها , وإنما تتحمل الإدارة مسؤوليتها ونتائجها وتبعاتها , نقول الإدارة وحدها التي ضمتها وهذا ما نص عليه قرار الإلحاق والاتفاق , لأننا لم نعترف ولن نعترف بهذا الضم والإلحاق والوديعة , لذا فان الحركة الوطنية الأردنية ترى أن قرار فك الارتباط لعام 88 ـ ورغم انه قرار مسخ ومنقوص بسبب عدم شموله لجميع الفلسطينيين الذين يحملون الجنسية الأردنية في الداخل والخارج في حينه , إلا انه نشأ أصلا بناء على طلب منظمة التحرير الفلسطينية منذ 1964 , وقرار القمة العربية في عام 1974 والاعتراف العربي والعالمي بالمنظمة على أنها الممثل الشرعي والوحيد للفلسطينيين في كل مكان وبغض النظر عن هويتهم , وهو ما أكدته مواد الميثاق الوطني الفلسطيني . وان تمسك الدولة بالأردن بقضية فلسطين كان عملا منافيا ومجافيا للمصالح الأردنية والفلسطينية على حد سواء, وسببا من أسباب احتلالها ونحن لا نحمل هذا الوزر . من هنا , يجب كان يجب ألا يكون هذا الارتباط أصلا وكان يجب فكه في أسوأ الحال عام 1964 عندما قامت المنظمة , أو عام 1967 , أو عام 1974 وكان يجب أن يضم الفلسطينيين جميعا بفك الارتباط , لذا فانه يجب أن يضمهم الآن جميعا , لأنه عودة للهوية الفلسطينية والحفاظ عليها , ووقف لمسخ وتعويم الهوية الأردنية . وأن تأتي متأخرا خير من ألا تأتي أبدا ومع هذا وللأسف الشديد فان فك الارتباط جاء متأخرا وممسوخا, دون أن يعيد الوديعة كاملة إلى أهلها, وإنما زاد من ثقل الهموم والتبعات والمسئوليات على الأردن والأردنيين. ورغم توكيدنا مرة أخرى على أن القرار يجب أن يشمل سائر الفلسطينيين ومن هم من أصل فلسطيني في الأردن بما فيهم حملة الجواز الأردني والرقم الوطني الأردني , فانه بات من الضرورة الوطنية الأردنية والفلسطينية أن تتم دسترة وقوننة التخلص من هذه الوديعة التي لا علاقة لنا بها أصلا ويتحمل وزرها ونتاجها ونتائجها من ضمها في حينه, وإنهاء التداخل الاجتماعي والسياسي والنقابي والحزبي والمكتسبات الحياتية ( المسماة الحقوق المكتسبة ) المترتبة عليها والذي خسر الأردن من جرائها خسارة عظيمة في قضيته وهويته ووطنيته وإمكاناته ومكانته القومية والعالمية ومقدراته وموارده . وبناء عليه فيجب إنهاء تداخل المواطنة مع الفلسطينيين جميعا والنقابات والهيئات والأحزاب وكل ماله علاقة بالضم والوديعة.وأن تعود الأمور إلى ما كانت عليه قبل ضم الضفة إلى الأردن في عام 1948. فالأردن هي الأردن وهي للأردنيين فقط, وفلسطين هي فلسطين وهي للفلسطينيين فقط., وهنا فان الحركة الوطنية الأردنية تثمن دماء الشهداء الأردنيين والعرب التي سالت على ارض فلسطين, وبخاصة من تعرض منها للنسيان والإنكار.

= إن الحركة الوطنية الأردنية ترى أن الحل الأفضل لهذا التداخل الناجم عن خطيئة ضم الضفة الفلسطينية وإلحاقها للإدارة في الأردن من قبل الإدارة في حينه , ولا نقول إلحاقها للأردن , أن نفرق بين, الحقوق الوطنية الأردنية الشرعية التاريخية وهي للأردنيين فقط وتشمل السياسية والقيادية والسيادية ومواقعها والحكومة والنيابة والعينية والإدارة والسفارة والقوات الأمنية والمسلحة ولا تكون لمن سواهم , وبين المكتسبات الحياتية المدنية , التي لايجوز أن ترقى إلى حقوق مدنية أصلا , فلا تمانع الحركة من منح هذه المكتسبات الحياتية مؤقتا لإخوتنا الفلسطينيين الذين يحملون الرقم الوطني بموجب تحقق شروط اكتسابه الذي لا نعترف بها ونعتبرهم ضيوفا ضمن آداب الضيافة ليس إلا , ولا يترتب على حملهم الرقم الوطني أية حقوق سياسية أو سيادية أو انتخابية أو تمثيلية أو حقوق مدنية أو تملك أو انتقال إلى مستوى الحالة الأردنية . وان الحركة الوطنية الأردنية تؤمن وتؤكد مرة أخرى : أن الأردن للأردنيين وفلسطين للفلسطينيين , لكل هويتها وأهلها وقضيتها , وان التداخل بينهما مرفوض تماما . وأنهم يلتقون في الهم القومي والإسلامي كما الحال بين سائر الشعوب والأقطار العربية الأخرى.

= وبناء عليه فان الحركة الوطنية الأردنية ترى وجوب إصدار نوعين من الجواز الأردني, كل منهما بلون وشروط , ذاك الذي لأصحاب السيادة والشرعية والحقوق الوطنية التاريخية / أي للأردنيين ممن كان قبل ثورة الكرك ويكتب عليه: الأصل أردني, وآخر بلون مختلف يكتب عليه: الأصل فلسطيني / وثيقة سفر فلسطينية وتكون رسومه خمسة أضعاف رسوم الجواز الأردني , ولا يترتب على حمله أية حقوق لحامله داخل الأردن وإنما مكتسبات حياتية فقط . وبذلك نعيد الأعتبار للهوية الوطنية الأردنية والفلسطينية في كل المجالات، ونكرس مفهوم العودة ونرتاح من هاجس الخيار الاردني ومن كابوس الوطن البديل .

= إن الحركة الوطنية الأردنية ترى أن بناء الأردن واستقراره واستمراره لايمكن أن يتحقق إلا بتكريس ودعم الهوية الوطنية الأردنية بمعزل عن الهوية الوطنية الفلسطينية , وبإطلاق حرية التعبير والتنظيم والنشاط السياسي والإعلامي لأصحاب الشرعية التاريخية فضلا عن ضرب القوى المرتبطة بالمشروع الصهيوني ومشروع التهجير والوطن البديل والمحاصصة ودعاة الحقوق المنقوصة .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تؤمن بما لا يدع مجالا للشك أن اللبنة الأساس لاستمرار الأردن واستقراره وازدهاره , وتحقيق الإصلاح السياسي بالأردن بما ينسجم مع العصر والحياة المتحضرة واحترام حقوق الإنسان وكرامته , تتطلب إعادة النظر بنصوص الدستور الأردني الحالي الذي لم يعد ملائما بجله للعصر الحديث ولا لحاجات الأردنيين ولم يكن أصلا بموافقتهم , لتوكيد أن الأردنيين هم أصحاب السياسة والسيادة والقيادة والقرار الحقيقي في سائر الأمور العامة , وليسوا أجراء ونحن أصحاب الشرعية ولا نتلقاها منة أو منحة من احد , وانه لايجوز العبث بالوطن ومقدراته من قبل شخص أو أسرة أو حفنة من الأشخاص, ويكون الحكم الحقيقي بإرادة الأردنيين أصحاب الشرعية الحقيقية من خلال صناديق الاقتراع , وان يكون رئيس الوزراء بالانتخاب من الأردنيين وليس بالتعيين , كما أن الحركة ترفض التوريث الوظيفي والمحاصة , وترفض تكريس العائلات الموازية في الحكم والحكومات . وتقبل الحركة الوطنية الأردنية أن نكون شركاء ريثما ينتهي إجراء الترتيب المطلوب أعلاه. == إن الحركة الوطنية الأردنية ترى ضرورة تحول البلاد إلى النظام الملكي الديمقراطي إعمالا للدستور الجاري كما هو الحال في سائر الدول الديمقراطية المتحضرة , وألا يستثنى ولا يعفى احد كائن من كان من المسئولين من المساءلة والمسئولية والمحاسبة , , وان تخضع جميع النفقات في الدولة والمؤسسات الرسمية للقانون والمراقبة والمحاسبة , باعتبار أن الأردن هو الأولى والأغلى وان هذه أموال الشعب لايجوز العبث بها من حفنة لا تتقي الله وتنفقها على ملذاتها وسفراتها ومتعتها على حساب شقائنا .

= إن الحركة الوطنية ترى منع حل البرلمان المنتخب الذي يمثل إرادة الأردنيين لأي سبب من الأسباب وفي حالة حله أن تجري الانتخابات في غضون شهر واحد كما الحال في الدول المتحضرة ولا يبقى الأمر معلقا بقرار شخصي ولا في متاهات المزاج , وفي حال ثبوت شراء الأصوات أو التلاعب أو التزوير , يجب حينها إلغاء الانتخابات في تلك الدائرة وحرمان من يشتري الأصوات من استمرار ترشيحه وإعادة الانتخابات على هذا الأساس .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تؤمن إنه لا علاقة للأردنيين بما يسمي معاهدة السلام بين الكيان الصهيوني والحكومة بالأردن في حينه , لأنها لم تكن من أجل الأردن والأردنيين والمصالح الوطنية , وإنما لتكريس وشرعنة الهيمنة الصهيونية والمتصهينة وعملائها على الأردن ومقدراته والتطبيع والعمل بالمفتوح في هذا الإطار بحجة وجود معاهدة سلام مع عدو الوجود والحدود . وان الحركة الوطنية الأردنية تؤمن أنها معاهدة غير مشروعة ولا شرعية ولم يؤخذ رأي الأردنيين بها , وأنها لخدمة حفنة واسر وعائلات من مطايا الصهيونية ,التي تتخذ من الأردن بموجب الاتفاقية, جسرا لتحقيق مئاربها من النيل إلى الفرات . وان هذه المعاهدة لا تمثل الأردنيين والأردن وإنما تمثل من وقع عليها وأمر بالتوقيع عليها فقط وتذهب بذهابهم, وهم يتحملون وزرها وأوزارها أمام التاريخ والأجيال, ونحن براء منها.

= إن الحركة الوطنية الأردنية تطالب بسن قانون بتخصيص غرف محاكم لرد الاعتبار لمن تم سجنه أو تعذيبه أو ثبتت براءته من التهم والسماح بإعادة محاكمة كل من يطلب ذلك من المواطنين المتضررين أو من لحقه الأذى على الأرض الأردنية أو بأيدي أردنية رسمية في أي مكان بالعالم , وتعويضهم عما لحقهم وأسرهم من أضرار , وألا تخضع هذه للتقادم , ويحق للأشخاص والأبناء والأحفاد من ذكور وإناث إقامة مثل هذه القضايا باسم المتضررين أحياء كانوا أم أمواتا . وان تتم محاسبة كل من مارس التعذيب أو الافتراء أو القرار الخاطئ , أو اصدر تعليماته في هذا الشأن . == إن الحركة الوطنية الأردنية تطالب بإصدار عفو عام عن جميع القضايا والمسجونين والموقوفين وفتح صفحة مصالحة جديدة مع الشعب الأردني قاطبة , فخصوصية الشعب الأردني تقتضي التعامل الأبوي معه وليس القمعي والتسلطي والعدائي , وقد خربت البيوت والأسر والعائلات من جراء عدم العفو كما أن نسبة عالية من المساجين مظلومين ومنهم من اخذ السقف الأعلى للعقوبة وهو لا يستحق أكثر من حدها الأدنى .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تؤكد أن أراضي الخزينة هي ملك للأردنيين جميعا وهي جزء أساس من مكونات بيت مال الأردنيين , وبالتالي لا يحق لأي شخص كائنا من كان أن يستغل موقعه للسيطرة عليها أو امتلاكها . وبالتالي يجب إلغاء القرارات التي بموجبها تم نقل ملكية الأراضي الأميرية والواجهات العشائرية والأحراش والمراعي وغيرها من الأراضي العامة, إلى أي شخص وإعادتها لخزينة الشعب الأردني كما كانت عليه عام 1997 وما قبلها.

=إن الحركة الوطنية الأردنية تؤكد أن الحرية والديمقراطية ليست منة ولا مكرمة من احد بل هي تكوين طبيعي وفطري مع الإنسان الأردني , وعند سلبها منهم انتزعها الأردنيون بالقوة في ثورتهم عام 1989 بعد انتهابها واحتلالها من قبل رموز الفساد والاستبداد في حينه الذين لازالوا يتصدرون المشهد السياسي .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تؤمن أن الأردن ليس نهبا مقسما لحفنة ممن احتلوا القرار في البلاد في غفلة من أهله واستغفالهم بدعم الصهيونية والاستعمار , وبالتالي فيجب محاسبة كل فاسد ومفسد وناهب لمقدرات الوطن أسوة بالبلدان المتحضرة والديمقراطية , وألا تخضع هذه المحاسبة والجريمة للتقادم لأنها جريمة مستمرة ومتجددة بحق الشعب والوطن, حيث نعاني والأجيال منها إلى ما شاء الله .

= إن الحركة الوطنية الأردنية ترى أن يتم سن قانون يتم بموجبه إعادة توزيع الثروة بحيث يتم اخذ 50 % من أموال الأثرياء بعد مبلغ خمسة ملايين من ثرواتهم النقدية في الداخل أو الخارج , وان يتم تحويل الأموال بالقانون إلى خزينة الدولة لتصبح ملكا للشعب كله وليس ملكا للشخص , وألا يسمح لأحد بنهبها كائنا من كان ويتم النشر للملأ عن كل مبلغ يتم إدخاله أو صرفه وجهة صرفه ومن أمر بصرفه .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تدعو سائر الجهات الوطنية إلى الحوار الوطني الداخلي مع جميع الأطراف الداخلية والخارجية. والأولى أن يكون مع القوى والأحزاب الأردنية الداخلية على مبدأ الشراكة والاحترام المتبادل , وعدم الإقصاء والتهميش ورفض التخوين لأي طرف ورفض القمع والعنف الذي تستخدمه الدولة والذي عندما يقع يشكل جزءا من إرهابها , ورفض اغتيال الشخصية , وان من الأهمية القصوى بمكان فتح الحوار مع المعارضة الوطنية الأردنية في الخارج وهي موجودة وفاعلة جدا , ورفع أسمائهم من القوائم السوداء على الحدود وبخاصة أنهم مخلصون للأردن وهذا ما يهمنا , وهم من الكفاءات النادرة والتي لايجوز التفريط فيها ومن حقهم العودة إلى بلدهم الأصلي وهو الأردن.

= إن الحركة الوطنية الأردنية تؤكد على وجوب توقف ألأسلوب الرسمي للخداع والضحك على الداخل والخارج بإطلاق الاتهامات الجاهزة ضد المعارضة الوطنية الأردنية , وأن توقف التغاضي عن الإرهاب الحقيقي والتهديد الحقيقي لأمن الوطن والمنطقة , وتحويلها الأنظار إلى إطلاق صفة الإرهاب الوهمي والتنظيمات الإرهابية الوهمية على كل من له صوت أردني معارض ضد تغول وفساد وقمع الدولة للشعب أو يدعو إلى الإصلاح وتبصير الشعب بنهب مقدراته وإرادته , وان الأسلوب الرسمي بادعاء وجود الإرهاب الوهمي بالأردن هو لتحصيل الدعم والشرعية الدولية للقمع الرسمي للشعب الأردني وللأشخاص المتطلعين للديمقراطية والحرية والعدالة وحقوق الإنسان , ولا علاقة لهم بالإرهاب .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تطالب بمحاكمة زمرة ال2007 لمسئوليتهم عن تزوير الانتخابات النيابية لذلك العام وعن التجنيس الخارج على القانون الذي يجب أن يلغى وان يلغى ما ترتب عليه , وعلى قراراتهم بخصوص ضياع العقبة والبتراء والبحر الميت والفوسفات والعبدلي وفضيحة الكازينو وسائر الأخطاء والخطايا التي ارتكبتها تلك الزمرة ومن تبعها عبر ثلاث حكومات إلى يومنا هذا .وانه يجب مصادرة مشاريع العبدلي وإعادتها إلى خزينة الشعب الأردني , وكذلك الأمر في سرايا العقبة وشاطئها والبتراء والفوسفات والبوتاس والبحر الميت . كما تحملهم المسئولية عن ضياع حقوق الأردنيين وأموالهم فيما يسمى: قضايا البورصة, حيث أن المخطط ألهدمي برمته وقع تحت بصر وسمع وإدارة هذه الزمرة. ان الحركة الوطنية الأردنية ترفض ماتم من بيع الأراضي لغير الأردنيين المتجذرين وما تام من بيعها للشركات والجهات والوكالات المجهولة والمشبوهة وتطالب بالإعلان كشوفات واضحة وعلنية بكل ما جرى من مناقلات الأراضي في هذا المضمار.

= إن الحركة الوطنية الأردنية تطالب بوقف التعذيب في السجون والمعتقلات ومراكز التوقيف الذي لازال يجري على قدم وساق وفتح هذه المراكز لمنظمات حقوق الإنسان في أي وقت. == إن الحركة الوطنية الأردنية تؤمن وتمارس التنسيق مع جميع القوى الوطنية فيما يتعلق بالبرامج التي تخدم الوطن والشعب والمرحلة وإنها منفتحة على الجميع في هذا الشأن .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تعتبر التهديد بالاغتيال الموجه إلى المؤرخ الدكتور احمد عويدي العبادي, والأستاذ الدكتور عبد السلام المعلا / بني حسن , والمحامي الأستاذ فراس الروسان ومحاولة اغتيال كل من المهندس ليث شبيلات والدكتور فارس ظاهر الفايز والأستاذ ناهض حتر , واعتقال الدكتور سفيان التل والكاتب موفق محادين والسيد علي السنيد والسيد محمد السنيد وغيرهم , والأذى والظلم الذي لحق بهم جميعا وبالسيدة توجان فيصل , أو أي تهديد لأية شخصية وطنية أردنية , إنما هي وثائق وصمة عار في جبين الجهات الرسمية بالأردن بجميع درجاتها ومراتبها ومؤسساتها وأدواتها , وهي جهات تحارب الوطنيين الأردنيين وتعمل بكل أدواتها على تشويه صورهم وبخاصة بعد أن فشلت المحاولات الرسمية في اجتذابهم وشراء ذممهم . وتطالب الحركة الوطنية بإعادة التحقيق التاريخي والجنائي بكل ما تعرض له هؤلاء الرموز أعلاه , وإعادة التحقيق في ظروف استشهاد المغفور له الملك عبد الله الأول , وكل من المغفور لهم الشيوخ : عودة أبو تايه , ماجد بن سلطان العدوان , صايل بن شهوان العجارمة , مصطفى وهبي التل , هزاع ألمجالي , وصفي التل , اللواء عاطف رفيفان المجالي , عليهم جميعا رحمة الله وبركاته .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تطالب بفتح مراكز للبحث بأسماء الزعامات الأردنية الخالدة عبر التاريخ وهم : ميشع والحارث الرابع وزابيداس ( المهندس الأردني العربي الذي بنا جرش ) وغيرهم لا يحصرهم العد في البيان.

=إن الحركة الوطنية الأردنية ترى أن أي برنامج أردني لايمكن أن يأخذ مكانه تحت الشمس , ولا يمكن أن نحظى باحترام أنفسنا واحترام الآخرين , إذا لم تتجذر المحبة بين الأردنيين بعضهم لبعض , وان تترسخ الثقة التي عملت الجهات الرسمية على اجتثاثها منذ عشرات السنين ضمن مبدأ فرق تسد . وانه لايمكن مواجهة هذه المخططات بدون التكاتف وان نكون كالبنيان المرصوص وان يكون ولاؤنا لله سبحانه ولرسوله وانتماؤنا للأردن العزيز وموالاتنا للشعب الأردني العزيز . وإننا يجب أن نقدم الوطن على أي شخص أو مجموعة وعلى النسب واسم العشيرة, وان تكون أدبيات الحديث عندنا هي الاهتمام بالوطن وأهله وليس بالأشخاص وزمرهم.

=إن الحركة الوطنية الأردنية تنظر بعين الريبة والشكوك حول إعلان الحكومة عن إجراء انتخابات شفافة ونزيهة في الأردن , وترى أن القانون الجديد والإجراءات الحالية وفتح الإعلام الرسمي لبعض الأشخاص كدعاية مسبقة , تنم عن مخطط مسبق لفرز مجلس مهمته التصديق على مسخ وإنهاء هوية الأردن وفلسطين والشعبين معا , وتحويل الأردن إلى مستوطنات ومستودع بشري ووطن بديل , مع ما يترتب على ذلك من التلاعب بالأنتخابات لتفصيل مجلس على مقاس الصفقة الجاهزة المعادية للأردن وأهله وقضيته وهويته والقضية الفلسطينية , والتي يكون فيها المتضرر الأول هم الأردنيون ثم الفلسطينيون , وترى الحركة أن النتائج محسومة سلفا , وان المجلس القادم سيؤتى به لإشعال أعمال عنف وتطرف وحرب أهلية بين مكونات المجتمع الأردني , وان الحكومة وأدواتها ومن يأمرها هم المسئولون بالدرجة الأولى عن كل ذلك وعن ضياع الوطن والهوية والقضية وسفك الدماء الزكية ( لا سمح الله ) .

= ومع هذا فإننا في الحركة الوطنية الأردنية نحاول أن نكون الصوت الوطني الصادق الذي يدق ناقوس الخطر للشعب وفضح هذه المؤامرات على الأردن بلا تردد ولا خوف ولا وجل, في كل منبر من منابر الوطن , ومنها منبر البرلمان , لنكون في داخل مطبخ القرار, وبالتالي نريد أن نختبر مصداقية الحكومة والدولة ومن وراءهم أمام الناس والتاريخ , وهي التي لا نظنها ستوفي بوعودها ولا نثق بمصداقيتها .

= وبناء عليه فإنه ولتحقيق مصلحة الأردن وأهله وأمنه , وحيث تنعدم الثقة بالجهات الرسمية , فان الحركة الوطنية الأردنية تطالب علنا وبصوت عالي أن تجري الأنتخابات تحت إشراف دولي من هيئة الأمم المتحدة ومنظمات العفو الدولية وحقوق الإنسان والمفوضية الأوروبية والاتحاد الأوروبي وبريطانيا والولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان والجامعة العربية ومنظمة الاتحاد الإفريقي ومنظمة العالم الإسلامي , وان اشتراك هذه الجهات والمنظمات هي أفضل وسيلة لضمان نزاهة الانتخابات وشفافيتها وسيادة الوطن وبرهان على مصداقية الحكومة إن أرادت أن تكون مقنعة بمصداقيتها هذه . وحيث أن الثقة مفقودة بالحكومة وأدواتها فمن حقنا أن نطالب بإشراف دولي في هذا الأمر. وبدونه فان المجلس القادم ليس إلا وهما كما هو حال الدوائر الانتخابية الوهمية.

= إن الحركة الوطنية تؤكد أن أكثر الموارد الطبيعية من المعادن والمناجم والحجارة وأحواض المياه الجوفية والميناء البحري والآثار التاريخية والطبيعية موجودة في جنوب الأردن وان أكثر الناس حرمانا من هذه النعمة الإلهية هم أهل الجنوب ثم بقيه الأردنيين , وأنهم محرومون من ريعها وخيراتها التي تذهب لحفنة من الفاسدين وأصحاب القرار , وانه آن الأوان أن يعود نفعها لأهل الجنوب أولا ثم للأردنيين ثانيا.

= إن الحركة الوطنية الأردنية تؤكد تأييدها ودعمها الكامل الشامل لبيان المتقاعدين العسكريين (1ايار 2010 ) بكل ما ورد فيه وتعتبره وثيقة من وثائق الحركة الوطنية الأردنية للتاريخ والواقع والمنهج وجزءا من برنامج عملها , وأنها تمد يدها للحوار الوطني مع المتقاعدين والمعلمين والعمال وسائر الوطنين والمضطهدين في هذا الوطن .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تحترم بكل إجلال ووقار المواقف القومية التي تتصدى للمخططات الصهيونية وقوى الاستكبار العالمي والاستعمار , وتثمن في هذا الإطار موقف سوريا العروبة وقطر وإيران ومنظمة حماس وحزب الله لوقوفهم المشرف في وجه قوى الاستكبار ودعمهم للمقومة التي هي السبيل الأمثل للتحرير والتصدي , وان الحركة الوطنية الأردنية لتجد في موقف الدول المتخاذلة والذلة للصهيونية وأمريكا ما يجعلها موضع إدانة التاريخ والشعوب العربية برمتها

= إن الحركة الوطنية الأردنية تؤيد وتؤكد مواقف الوطنيين الأردنيين كافة وتعتبر فكرهم ومقالاتهم ومداخلاتهم جزءا لا يتجزأ من فكر الحركة الوطنية الأردنية وأدبياتها للأجيال الحاضرة والمستقبلة .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تكلف الأستاذ المحامي فراس الروسان محامي الحركة بخوض الانتخابات النيابية في قصبة مدينة اربد نظرا لما يتمتع به من شعبية عالية واحترام من سائر القوى الوطنية الحية والمثقفة , وان برنامجه الانتخابي هو برنامج الحركة المبين أعلاه .

= إن الحركة الوطنية الأردنية تحترم أي قرار بمقاطعة الانتخابات في أية دائرة لان لكل دائرة خصوصيتها التي تؤمن الحركة بالتعامل معها حسبما هي الخصوصية الفرعية لكل دائرة . ان الحركة الوطنية الأردنية لتعاهد الأردنيين جميعا أنها ستكون على العهد الوطني الأردني الصادق النقي وانها على استعداد لبذل الغالي والنفيس من اجل رفعة الأردن وأهله ونقاء هويته الأردنية العربية الإسلامية مهما كلفها ذلك من ثمن وتضحيات ولا نقصد من وراء ذلك متاع بالي وإنما إرضاء الله سبحانه وتعالى ومصلحة الأردن والأردنيين والأجيال الحاضرة والمستقبلة , غير آبهة بالأصوات النشاز أو التي تبخس الحركة حقها أو جهدها , كما تناشد الحركة الوطنية الأردنية الإخوة الفلسطينيين أن يدركوا معنا حجم المؤامرة علينا وعليهم وعلى قضيتنا وقضيتهم , وان الأردن لايمكن أن يكون وطنا لهم تحت أي ظرف أو أية مؤامرة, فللأردن أهله ولفلسطين أهلها وعلينا جميعا أن نتكاتف لتكريس حقوق كل منا في وطنه وليس في وطن الأخر .

نعيش جميعا ويحيا الأردن. حفظ الله الأردن والأردنيين وامن الأردن والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . 
آخر خبر – كولورادو – خاص

akherkhabar

Advertisements

Responses

  1. الزلمه بيحكي مزبوط ولا في إقساء ولا عنصريه
    ببساطه لازم الفلسطيني االي باآردن يعتبر حالو ضيف و غريب
    و من اليوم و رايح انا اولكو و من باب يا غريب كن اديب منهان و رايح لما بنسآل من وين انت راح احكي فلسطيني بس مقيم باأردن

    نعيش جميعا ويحيا الأردن. حفظ الله الأردن والأردنيين وامن الأردن والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  2. على فكره الموضوع لا يرد عليه إلى بطرف الحذاء …وقد أثبت صاحبه أنه مهوي …حسرتي على الأردنيين إذا هاي هي قيادتنا الوطنيه …

  3. اخي المعايطه
    لا توسح حذائك بمثل كلام لا ينم الا عن فساد وافساد
    ان الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضه
    هذا كلام خطير تفوح منه رائحة نتنه ومنته
    حمى الله الاردن من ان يستلم دفته مثل من كتب هذا البيان

  4. Dr. Abdel Salam El-Maala is recognized by his family and his clan did not contribute to Jordan on Jordanian territory in the ground so we Jordanians, no matter what happens, and if he wants to solve any problem facing the country that is resolved in a Jordanian territory has no right to keep an eye on the politics of Jordan from abroad.
    To (Abdel-Salam El-Maala) perhaps the wonders of life if you rejected all that is below the summit, you always reach them

  5. نحن كاردنيين رصاصة في بندقية ابا الحسين المعظم

  6. لو بيكم خير يا الحركة المحرضة كان ما رماكم الطير

  7. كوني اردني وافتخر .. ومن اصل فلسطيني وافتخر اكتر ….. اوافق هذا الأهبل خريج لسجون على ماقال ولكن بشرط …

    ان يكون هناك صندوق خاص بالمواطنين الدرجة الثانية يلي هم احنا بعد سحب الامتيازات مننا كما يرد هذا المعتوه
    وكأننا نملك امتيازات ….. لانملك سوى الجواز .. يعني مواطنين بالجواز فقط وبالواجبات وليس بالحقوق .. يعني ماراح تفرق

    المهم ان يوافق هذا المعتوه على ان يكون لنا صدنوق خاص بنا ….. ندفع فيه ضرايبنا وجماركنا وبنوك خاصة بنا يتم تحويل الأموال من الخارج اليه ومن الداخل …. وبهذا الأموال نبني مدارس خاصة بأبنائنا وجامعات وووووو الخ يعني انفصال تام عنكو من كل النواحي ……..
    يعني ضرايبكو الكو وضرايبنا النا … والنا مؤسساتنا الخاصة الموازية لمؤسساتكو …. فقط لانملك الجيش والأمن وفقط ندفع للامور المشتركة كالأمن والجيش والسجون والقضاء بما يوازي نسبتنا ….

    وخلينا اشوف من وين راح توكلو …
    لأنو الواقع الحالي يقول اننا نورد للدولة 3 مليارات دينار سنويا من العاملين بالخارج والواقع يقول ان 90% من موازنة الدولة مصدرها نحن … في حين تصرف 70& منها كرواتب علما ان 90% من الموظفين هم منكم سواء مدنيين او عسكريين ….

    انا مع طرحك اذا وافقت طرحي الا اذا بددك كمان تفرض الخاوة علينا وتسررقنا كما يتم سرقتنا ونهبنا الآن !!!

  8. ابن داعرة شو بدو يطلع من هالمعفن
    روح حاسب بالأول اكبر حرامية بالبلد
    المناصير يلي بملك مليارين في حين قبل 10 سنوات كان كحيان

  9. وتريد الحركه ان تأتي الامم المتحده وامريكا وبريطانيا لمراقبة الانتخابات وبداخل قلوبهم يريدون الدبابات كما حصل للعراق كيى يستلمو الامعات الحكم ويشردو اكثر من نصف الشعب ويقتلو ويذبحو على الهويه !كلك عنصريه يا ابن الهويديه


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: