Posted by: hamede | October 16, 2010

تراجع في إيرادات ” الرأي ” و”الزغيلات” الحاصل على توجيهي ” زراعي ” ينصب نفسه مخبرا للرفاعي ؟

هكذا ظهرت مساحة فارغة مكان الخبر المشار اليه في الصفحة الثانية من عدد صحيفة المجد الأخير ( الصورة عن البوصلة

آخر خبر – كولورادو – خاص وحصري – –

ضمن سياق التدخل الحكومي في قمع الحريات الصحفية، تم ليلة الأحد الماضي تأخير وتوقيف طباعة صحيفة “المجد” الأسبوعية وذلك في مطابع صحيفة الرأي شبه الحكومية 

وأكدت ال مصادر الخاصة من العاصمة الأردنية ضمن معلومات حصلت عليها ” آخر خبر ” من أن قرار ايقاف الطبع جاء بقرار من مكتب رئيس الوزراء بعد أن  اتصل به  رئيس تحرير “الرأي”بمجرد وصول ” فايلات ” الصحيفة للطباعة في مطابع الرأي حيث تم التنسيق لمنع طباعة العدد لحين حذف الخبر المرفق أعلاه وهو ما حصل بعد أن قرر فهد الريماوي ترك مكانه فارغا في رسالة واضحة منه إلى قمع الحريات التي تعرضت لها صحيفته في مطابع صحيفة الرأي

وأوضحت مصادر من أن السبب الذي يقف وراء منع طباعة “المجد” لليلة الاحد جاء بسبب احتوائها على خبر يتحدث عن شكوى لرئيس احدى السلطات والمقصود هنا رئيس السلطة التنفيذية ” سمير الرفاعي “، حيث احتوى الخبر من ان الرئيس يشكو قيام افراد في جهاز معين في الاردن بانتقاده والترصد به 

وتعد هذه سابقة حقيقية من نوعها حيث اعتاد ناشرو بعض الصحف ممن يتم منع بعض اعدادهم من الطباعة والصدور، اعتادوا ان يكون وراء قرار المنع جهات امنية ذات اختصاص وليس من قبل الحكومة المناط بها اعطاء التصاريح والتراخيص لإصدار هذه الصحف

وفي ذات السياق، سبق وأن تم منع طباعة “المجد” لأكثر من مرة في السابق بفعل الرقابة المسبقة التي ماتزال مصلتة على رقاب الصحافة الاسبوعية، بدون سند قانوني، وخلافاً لابسط قواعد الحرية وحق التعبير

وفي ذات الصدد قال الزميل فهد الريماوي، رئيس تحرير “المجد” ان طباعة الصحيفة تم استئنافها بعد حذف احد الاخبار الواردة فيها، بناء على طلب الجهات التي تتولى سراً اعمال الرقابة المسبقة على الصحف.. 
ويحاول الزغيلات الصمود في وحه تغييرات اعلامية قد تطاله من منصب رئاسة تحرير الراي وتعيين رمضان الرواشدة او الطامح لرئاسة تحريرها الزميل سامي الزبيدي خلفا له وتحويله – أي الزغيلات –  الى دائر مكافحة الفساد بسبب التجاوزات التي تمت بعهده وإن كان سمير الحياري لا يخفي رغبته أيضا بحكم ” الأقدمية ” الحصول على هذا المنصب الذي يشابه منصب الوزير في المملكة الأردنية وإن كانت مصادر آخر خبر تجزم بأن حصول الحياري على الوظيفة لن يحصل إلى إن عاد الجنرال المخلوع كما روجت أحد مواقعه الإلكترونية الممولة حديثا من قبله  في تقرير بثته قبل يومين بإيعاز من وكيله الخشمان على ما يبدو
وجاء ضمن سلسلة المعلومات التي جمعتها “آخر خبر” عن الموضوع بأن تجاوزات وفساد منذ نحو عدة أشهر بدأ رئيس تحرير صحيفة الرأي عبد الوهاب زغيلات تجيش حشد من “الأذناب” للوقوف إلى صفه في مواجهة الشرفاء الذين يسعون إلى انقاذ الصحيفة الأولى في الاردن مما آلت اليه من خراب وفساد أدى إلى تراجع ارباحها من 12 مليون ديناراً إلى 5 ملايين في العام الماضي 2009، وهو ما يشير إلى أن الصحيفة تعيش مرحلة تدهور بفضل رئيس تحريرها عبد الوهاب زغيلات الذي لا يحمل أي مؤهل علمي
 
في الرأس مسلسل من التجاوزات ومنه ومما لا يستوعبه العقل أن يتقاضي صحفي في الرأي أو مدير تحرير راتبه الشهري الذي يتجاوز ال 1300 ديناراً إضافة إلى مئات الدنانير كـ مكافأة شهرية ثابته عن اعمال يقوم بها وهي ضمن اطار العمل الصحفي، عدا عن مكافأة أخرى بدل كتابة مقالات صحفية، بينما آخرون من الشرفاء لا تسند لهم أي أعمال

هذا الحال لا يحدث في أي مؤسسة أو حتى في “مزرعة الوالد” لكنه يحدث تماماً في الرأي التي تعاني من تضخم في عدد كادرها التحريري الذي بلغ مجموعه 150 شخصاً يتوزعون بين محرر ومندوب صحفي
 
أمام رئيس الوزراء وهيئة مكافحة الفساد مسؤوليات كبيرة أمام ملف الرأي الذي لا يمكن السكوت عليه، خصوصاً بعد التعيينات الأخيرة التي اجرها رئيس التحرير زغيلات، خصوصاً وأنه طبق مقولة الشخص غير المناسب في المكان غير المناسب

الرفاعي في زيارة لصحيفة الرأي الأردنية وبجانبه مبتسما عبد الوهاب الزغيلات
الرفاعي في زيارة لصحيفة الرأي الأردنية وبجانبه مبتسما عبد الوهاب الزغيلات

وهنا للتوضيح لا بد أن نوضح لهيئة مكافحة الفساد والقراء الكرام أن مصطلح التحرير هو إعداد الرسالة الإعلامية المكتوبة التي تنقل الى الجماهير عبر الصحيفة بهدف تزويد القراء بالأخبار الصحفية والمعلومات السليمة من خلال عملية عرض فنية تساعد الناس على تكوين”رأي صائب”في واقعة من الوقائع او مشكلة من المشاكل،بحيث يعبر هذا الرأي تعبيرا موضوعيا عن عقلية الجماهير واتجاهاتهم وميولهم، ويعني ذلك،ان الغاية الوحيدة من”فن التحرير الصحفي”هو تيسير عملية الإقناع عن طريق عرض المعلومات والحقائق والأرقام والإحصاءات وما شابه ذلكهذه الحقيقة كما أشارت تقارير ل ” آخر خبر ” يغفلها رئيس التحرير الذي أجرى تعيينات تضمنت أسماء زملاء وزميلات لا يعرفون كتابة سطر واحد خال من الاخطاء الاملائية والنحوية، فكيف سيحررون مواد الصحيفة لاجازتها للنشر؟؟عند هذه الحقيقة تطالب ” آخر خبر ” الجهات المعنية بمكافحة الفساد التحقق من هذه المعلومة واجراء امتحان قدرات للذين تعيّنوا في الرأي الاسبوع الماضي لكشف ملابسات هذا الفساد، ومحاكمة المسؤول عنه ليكون عبرة لمن اعتبروفي معلومات آخرى وصلت لآخر خبر أن في  الرأي مئات الدنانير تصرف كل شهر كـ مكافأة لاحد مدراء التحرير بدل اشراف على ملحق أبواب وآخر بدل عمله كمدير تنفيذي ومكافآت مالية لمن تنشر مادته الصحفية على الصفحة الأولى من ملحق ابواب وإن كان على الكادر الوظيفي للمؤسسة، وهنا فإن المنطق يتساءل عن كيفية صرف هذه المبالغ المالية الكبيرة إضافة إلى رواتبهم الشهرية، بينما آخرون من المدراء لا تسند لهم أي مهمة كونهم “مش على خط زغيلاتأمام الجهات المعنية في مكافحة الفساد نؤكد أهمية محاربة الفساد كأحد أهم الطوائف التى تعيق عملية التنمية والبناء المؤسسي وتأخير دولة المؤسسات والقانون، وملف الرأي لا يمكن السكوت عليه بما فيه مياومات وسفرات رئيس التحرير، والشللية التي هي سيدة الموقف دون منازع في مجمل تسيير الامور الادارية في الصحيفة، هذا بالاضافة الى ما تشهده الصحيفة من ممارسات تتسم بالمحسوبية ومجاملة الزغيلات من قبل الحكومة بتعيين زوج إبنته مستشارا إعلاميا في رئاسة الوزراء
على الزغيلات أن يخرج للرأي العام مدافعا عن نفسه حول ما كتب ويكتب عنه في أكثر من وسيلة إعلامية مؤخرا هذا إن كان لديه ما يقول .. أو يحمل ما جمع حتى الآن و يقدم إستقالته ويرحل

akherkhabar

Advertisements

Responses

  1. موضوع رائع
    rbctwitter.com


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: